0 تصويتات
في تصنيف عامة بواسطة (919ألف نقاط)

كيف يزيد الوضوء من نظافة الانسان، الوضوء في اللغة مشتق من الوضاءة أي الحسن والبهاء، وفي الشرع الإسلامي هو:طهارة مائية تخص أعضاء معينة على صفة مخصوصة بنية التعبد، الأفعال المخصوصة هي: النية، وإيصال الماء إلى أعضاء مخصوصة. وأركانه: (النية وغسل الوجه، ثم غسل اليدين إلى المرفقين، ثم مسح الرأس ثم مسح الرجلين إلى الكعبين)، وهذه الأركان بمعنى: الأسس التي لا يصح الوضوء إلا بها، وهناك أفعال أخرى مشروعة للوضوء، منها ما هو فرض عند بعض العلماء كالترتيب، أو الترتيب والموالاة عند البعض، ومنها ما هو واجب عند البعض، كما أن للوضوء شروط وسنن وأحكام أخرى محلها كتب الفقه. 

كيف يزيد الوضوء من نظافة الانسان

مفهوم الوضوء لغة واصطلاحا

الوُضوء لغةً: الوُضوء بضمّ الواو هو مصطلحٌ مأخوذٌ من كلمة الوَضاءة، وهي تعني في اللّغة نظافة الإنسان وحسنه، والفعل توضّأ هو أن يقوم الإنسان بتنظيف أعضاء جسمه وغسلها، أمّا الوَضوء بفتح الواو فهو الماء الذي يتوضّأ به الإنسان، أي ما يستعمله في الوُضوء، أمّا المِيضأة فهي المكان أو الموضع الذي يتوضّأ فيه.

الوضوء اصطلاحاً: ويعرّف على حسب ما عرّفه جمهور الفقهاء بأنّه القيام بغسل أعضاءٍ مخصوصةٍ، على صفةٍ مخصوصةٍ حددّها الشّرع الإسلاميّ، من خلال استعمال الماء وتمريره عليها.

كيف يزيد الوضوء من نظافة الانسان

النظافة أو الطهارة تتحقَّق بما فرضه الله سبحانه وتعالى، وبما سنَّه نبيه صلى الله عليه وسلم من الوضوء والغسل ونظافة الثياب وأماكن الصلاة وسنن الفطرة؛ وسوف نتناول بالحديث الوضوء من بين هذه الأشياء؛ وذلك لأنه موطن الطعن ومناط التشكيك، وسنبين من خلال حديثنا أن الوضوء خير تطبيق للقاعدة الطبية التي تقول: إن الوقاية خير من العلاج، وأنه ليس من الأمور الشكلية كما يدَّعى.

قال سبحانه وتعالى: ) يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون (6)( (المائدة).

إن الوضوء ليس مجرد تنظيف للأعضاء الظاهرة، وليس مجرد تطهير للجسد عدة مرات في اليوم؛ بل إن الأثر النفسي والسمو الروحي الذي يشعر به المسلم بعد الوضوء لشيء أعمق من أن تعبِّر عنه الكلمات، خاصة مع إسباغ الوضوء وإتقانه، فللوضوء دور كبير في حياة المسلم، وهو يجعله دائمًا في يقظة وحيوية وتألُّق، وقد قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه الإمام مسلم: «من توضَّأ فأحسن الوضوء خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظفاره»()، وقال صلى الله عليه وسلم: «... ولن يحافظ على الوضوء إلا مؤمن»().

إن عملية غسل الأعضاء المعرضة دائمًا للأتربة من جسم الإنسان لا شك أنها في منتهى الأهمية للصحة العامة؛ فأجزاء الجسم هذه تتعرض طوال اليوم لعدد مهول من الميكروبات تعد بالملايين في كل سنتيمتر مكعب من الهواء، وهي دائمًا في حالة هجوم على الجسم الإنساني من خلال الجلد في المناطق المكشوفة منه، وعند الوضوء تفاجأ هذه الميكروبات بحالة كسح شامل لها من فوق سطح الجلد، خاصة مع التدليك الجيد وإسباغ الوضوء، وهو هدي الرسول صلى الله عليه وسلم، وبذلك لا يبقى بعد أي أثر من أدران أو جراثيم على الجسم إلا ما شاء الله تعالى().

تقول المراجع الطبية الحديثة: إن الجلد يعدّ مخزنًا لنسبة عالية من البكتيريا والفطريات، ويكثر معظمها على البشرة وجذور الشعر، ويتراوح عددها من عشرة آلاف إلى مئة ألف جرثومة على كل سنتيمتر مربع من الجلد الطبيعي، وفي المناطق المكشوفة من الجلد يتراوح العدد من مليون إلى خمسة ملايين جرثومة/سم2، كما ترتفع هذه النسبة في الأماكن المخبوءة الرطبة مثل: المنطقة الإربية وتحت الإبطين، إلى عشرة ملايين جرثومة/سم2، ونسبة الكائنات الدقيقة على الشعر كنسبتها على الجلد.

فوائد الوضوء في نظافة الانسان

أكد بحث علمي حديث للدكتورة ماجدة عامر -أستاذة المناعة بجامعة عين شمس واستشاري الطب البديل- أن الوضوء وسيلة فعالة جدًّا للتغلب على التعب والإرهاق، كما أنه يجدد نشاط الإنسان، وأشار البحث إلى أن وضوء المسلم للصلاة يعيد إليه توازن الطاقة التي تسري في مسارات جسم الإنسان، ويصلح ما بها من خلل بعد تنقية المرء من ذنوبه وخطاياه التي لها تأثير على الحالة النفسية والجسمية، أما من الناحية الحسية والمعنوية؛ ففي الوضوء علاج خفي لسائر أعضاء الجسم؛ إذ يعالج الخلل الموجود بالجسم.

ودللت على ذلك بحديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه الإمام مسلم في صحيحه عن عمرو بن عبسة قال: «... فقلت: يا نبي الله، فالوضوء؟ حدثني عنه، قال: ما منكم رجل يقرب وضوءه فيتمضمض ويستنشق فينتثر إلا خرت خطايا وجهه وفيه وخياشيمه، ثم إذا غسل وجهه كما أمره الله إلا خرت خطايا وجهه من أطراف لحيته مع الماء، ثم يغسل يديه إلى المرفقين إلا خرت خطايا يديه من أنامله مع الماء، ثم يمسح رأسه إلا خرت خطايا رأسه من أطراف شعره مع الماء، ثم يغسل قدميه إلى الكعبين إلا خرت خطايا رجليه من أنامله مع الماء، فإن هو قام فصلى فحمد الله وأثنى عليه ومجَّده بالذي هو له أهل، وفرغ قلبه لله، إلا انصرف من خطيئته كهيئته يوم ولدته أمه». 

وفي دراسة علمية قام بها مركز أكاديمي أمريكي نشرت مؤخرًا أكدت أن عمليات التدليك لأعضاء الجسم أثناء الوضوء للصلاة تعيد للمرء حيويته ونضارته؛ بالإضافة إلى أنها تساعد خلايا المخ على التجدُّد والاستمرار في ضخ الدم، وقد توصل العلم إلى أجهزة خاصة يطلق عليها (Bioresonance) يمكنها قياس مقدار الطاقة في الإنسان والكائنات الحية، وأيضًا كاميرات خاصة تصور المجال المغناطيسي المحيط بكل كائن حي؛ وقد عرف هذا المجال الذي يتحكم في كياننا وبقائنا كمخلوقات حية باسم الهالة (Aura)، ودونه نصبح تركيبة من الكيماويات التي تتحلل وتفنى.

 ومن هنا يتضح أن من أسرار فضل الوضوء على كل مسلم: أنه يعيد التوازن النموذجي للمجال الحيوي المحيط بالإنسان، ويصلح أي خلل في مسارات الطاقة، وفي ذلك حماية له من الآثار السلبية للتكنولوجيا الحديثة وتلوث البيئة وغيرها من المجالات المختلفة المؤثرة على الطاقة الحيوية للإنسان. 

نخلص من كل ما سبق إلى أن الإسلام هو أول من أوضح أن النظافة هي الوقاية الرئيسية من الجراثيم، كما تظهر لنا الحكمة من تشريع الوضوء، التي تقررها الأبحاث العلمية، وتظهر لنا علاقتها بالطب، ولا سيما الطب الوقائي للإنسان من الأمراض الجلدية التي يتعرض لها إذا لم ينظف أعضاء جسمه، وبخاصة المعرضة للعوامل الجوية وما فيها من أتربة حاملة لجراثيم أو غازات ضارة.

وفي اعتقادنا بعدما سبق عرضه أننا لسنا في حاجة لأن نقول ـ ردًّا على ما زعم ـ : إن الوضوء ليس أمرًا شكليًّا، وإنما شرع لغاية وحكمة، وقد بانت هذه الحكمة لكل ذي عقل منصف ـ مشكك كان أو غير مشكك ـ فإن قال أحد: إنها لم تبن بعد قلنا له:

قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد

وينكر الفم طعم الماء من سقم 

وجه الإعجاز:

أكدت الأبحاث العلمية أن الوضوء يكفل للمتوضئ الوقاية من أمراض عديدة؛ فالمضمضة تطرد أية فضلات مجتمعة أو بقايا للطعام في الفم، كما أن غسل الأنف ينظفه من الجراثيم والأتربة، هذا بالإضافة إلى أن الوضوء يكفل للمتوضئ الوقاية من نمو الفطريات بين أصابع القدمين، كما يمنع إصابة الجلد بالالتهابات والتقيحات والتجمعات الصديدية، ويقلل من احتمال حدوث سرطان الجلد، إنه يزيل المواد الكيماوية قبل أن تتراكم، وقبل أن تتجمَّع على سطح الجلد.

كذلك دلك الأعضاء ينبه الدورة الدموية، فينشط تغذية الأعضاء بالدم، وبذلك تزداد حركة الدماء إلى المخ والكليتين، ويخفف الوضوء من اختناق الجهاز العصبي المركزي فينشط الذاكرة، ومن هذا كله يتضح الإعجاز العلمي في تشريع الوضوء.

فوائد الوضوء الصحية

في الحقيقة لا توجد دراسات علمية وطبية كافية لتأكيد الفوائد الصحية للتعاليم الإسلامية المتعلقة بالوضوء على وجه التحديد، فما زال الأمر بحاجة للمزيد من الأبحاث والدراسات حتى يكون من الممكن الحديث عنه علمياً باستفاضة أكثر، ولكن يمكن القول إنّ غسل الفرد ليديه، وأنفه، وفمه، ووجه، وذراعيه، وقدميه بماء نظيف وبشكل متكرر خلال اليوم، يساعد على الحفاظ على نظافة الجسد، ويسهم في إزالة الأوساخ والجراثيم، فكل من الجلد، والفم، والأنف يوفر بيئة جيدة لعيش وتكاثر البكتيريا، وهنا لابدّ من التذكير بضرورة غسل اليدين بالماء والصابون للحد من خطر الإصابة بالأمراض وذلك عدة مرات خلال اليوم، وخاصة قبل وبعد تناول الطعام، وبعد الذهاب للحمام.

نواقض الوضوء

النواقض في اللّغة جمع كلمة ناقض، وتعرّف في اللّغة العربيّة على أنها اسم فاعل لما ينقُض الشّيء أي يفسده، أمّا في الاصطلاح فنواقض الوضوء هي التي إذا حدثت أو طرأت أدّى ذلك إلى فساد وضوء الإنسان، فلا يعتدّ به، وتجب إعادته، وهذه النّواقض هي:

  • الخارج من السبيلين: فكل ما يخرج من السّبيلين، سواء كان بولاً، أو غائطاً، أو ريحاً، لكن خروج الريح أو الهواء من قبل المرأة لا ينقض وضوئها.
  • زوال العقل وذهابه: والزّوال يكون على قسمين: القسم الأوّل: وهو الزّوال الكامل، ويكون ذلك عند جنون الإنسان، وذهاب عقله تماماً، أمّا القسم الثّاني: فيكون بزوال العقل على جزءٍ منه، ويعود ذلك لأسبابٍ كالنّوم، أو في حالة الإغماء، أو عند السّكر.
  • مسّ الذّكر: ودليل ذلك ما ورد في الحديث الآتي: (من مسَّ ذكرهُ فليتوضّأ، قال: وكان عروةُ يقول إذا مسَّ رفغيهِ أو أنثييهِ أو ذكرهُ فليتوضأ).

واخيرا نكون اتممنا لكم حل سؤال كيف يزيد الوضوء من نظافة الانسان، حيث أن للوضوء أهمية كبيرة في المحافظة على نظافة اجسامنا فلكل ركن من أركان الوضوء فائدة لصحة الانسان فمثلا المضمضة فهي تنظف الاسنان وتحمي من التهابات الفم ، الاستنشاق فهو يحافظ على نظافة الانف من الجراثيم والميكروبات ، واما غسل الوجه واليدين فينظف الجلد من العرق والافرازات التي يفرزها الجسم ، وغسل القدمين يعمل على خفض حرارة الجسم ويمنحنا الشعور بالهدوء، واما فائدة الوضوء بشكل عام يعمل على تنظيم الدورة الدموية ويعطينا الاحساس بالنشاط والنظافة الدائمة ، دمتم بخير. 

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (919ألف نقاط)
 
أفضل إجابة
كيف يزيد الوضوء من نظافة الانسان؟

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة
مرحبًا بك إلى موقع كلمات دوت نت، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...