0 تصويتات
في تصنيف مناهج التعليم بواسطة (919ألف نقاط)

اكتب وثيقة مساعدة لحقوق المرأة مكونة من مقدمة وثلاثة بنود وخاتمة، حقوق المرأة هي الحقوق والاستحقاقات التي تطالب بها النساء والفتيات حول العالم. وقد تشكلت أسس حركة حقوق المرأة في القرن التاسع عشر، والحركة النسوية خلال القرن العشرين، في بعض البلاد تلك الحقوق لها طابع مؤسسي أو مدعوم من قبل القانون. والأعراف المحلية والسلوكيات، بينما في بلاد آخري يتم تجاهل وقمع هذه الحقوق، وهي تختلف عن المفاهيم ذات النطاق الواسع لحقوق الإنسان من خلال الادعاء بوجود تحيز تاريخي وتقليدي متأصل ضد ممارسة النساء والفتيات لحقوقه وذلك لصالح ممارسة الرجال والفتيان.

وتتضمن غالبًا القضايا المرتبطة بمفاهيم حقوق المرأة: الحق في السلامة الجسمانية، والاستقلال، وعدم التعرض للعنف الجنسي، والتصويت، وشغل المناصب العامة، وإبرام العقود القانونية، والحصول على حقوق متساوية في قانون الأسرة، الأجور العادلة أو المساواة في الأجور، والحقوق الإنجابية، والحق في الملكية، التعليم.

اكتب وثيقة مساعدة لحقوق المرأة مكونة من مقدمة وثلاثة بنود وخاتمة

حقوق المرأة

حقوق المرأة هو ذلك الاسم الذي يشتمل على كافة الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والساسية والقانونية التي تمتلكها النساء بشكل مساو مع الرجال. اكتسب مفهوم حقوق المرأة أهمية خاصه في القرن 19. ويقوم عدد كبير من المؤسسات والمنظمات المختلفة في جميع أنحاء العالم بعمل دراسات من أجل القضاء على كافة المشاكل وأشكال التمييزالتي تواجهها النساء. وعلى رأس المشاكل التي تواجهها النساء ما سنسرده على النحو التالي:

  • التفرقة العنصرية الموجهة ضد النساء في الحياة العملية والدراسيه.
  • ترك النساء في جميع أنحاء العالم كخطة ثانية أو حرمانهم من حق التعليم والتعلم.
  • قيام كثير من الدول بالتفرقة بين النساء والرجال في إطار التنظيم القانونى. وبالأخص التي تطبق التمييز العنصرى بين النساء في حقوق الميراث وترتيبات الحقوق المدنية.
  • الاعتراف بحقوق النساء واختيار الزوج والزواج والطلاق والحقوق المدنية الأساسية الأخرى في كثير من المناطق بالعالم.
  • لم يتم التخلص حتى الآن في الدول الحديثة من العنف الجسدي والاضطهاد النفسي ضد المرأة بشكل كامل.

مقدمة عن حقوق المرأة

لا نستطيع أن ننكر فضل الأم ودورها العظيم في المجتمع، حيث إنها تقوم بنشأة جيل جديد يبني المجتمع وينهض به، فتعتبر الأم هي الشجرة التي تنتج أشهى الثمار التي تنفع الناس، فإذا صلحت المرأة صلح سائر المجتمع وإذا فسدت فسد سائر المجتمع، فلابد من تقدير المرأة مهما كان دورها أو مكانتها في حياة الشخص، سواءً كانت أم أو أخت أو زوجة أو ابنة ولابد من توفير حقوقها كاملة.

لقد أقيمت العديد من المؤتمرات، التي من خلالها قد بحثت قضية المرأة والتي قد وضعت لها مجموعة من الحقوق، التي قد تجعلها في مكانة حرة لا يمكن لأحد أن يقلل من شأنها، وتستطيع أن تحصل على كامل حقوقها وفقاً للقانون.

ما المقصود بحقوق المرأة

المرأة لا تقل منزلة عن الرجل، ولهذا السبب لابد من أن تتمتع المرأة بمجموعة من الحقوق التي قد تضمن لها حياة كريمة، فالمرأة لا تحتاج إلى قوانين، لكي تضمن حقوقها وتعيش حياة كريمة، بل أن الله قد كرمها ولم يقلل من شأنها، ولكن تلك القوانين بمثابة ضمان لحقوقها فقط، فالله سبحانه وتعالى، لم يقلل من المرأة على الإطلاق، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد أوصى بالنساء وقال رفقاً بالقوارير. 

وهناك الكثير من الأقوال التي قد حث فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، لكي يحافظ على مكانة المرأة ويجعلها في مكانة مرتفعة، فتلك الحقوق، لم تكن شيء جديد على المرأة، لأنه بالفعل هي هكذا، ولكن مجموعة الأفكار السلبية والنماذج التي قد مرت بها المرأة كانت من قبل الإنسان، ومع تطوير العصور، قد تم تكريم المرأة وتنزيهها، من أي شيء قد يسلب حقوقها أو يستغلها، ولهذا السبب قد وضعت هذه القوانين، التي بدورها تضمن للمرأة الحياة بكرامة وعزة.

ما هي حقوق المرأة الشخصية

كما توجد للمرأة مجموعة من الحقوق، الخاصة بالمرآة التي تكفلها لها الدول فإنها لها، أيضاً حقوق شخصية، وقد تتمثل تلك الحقوق في مجموعة من النقاط، التي قد تتمثل في:

  • من حق المرأة أن تبدي رأيها، وتلقى احترام من الجميع من الرأي الذي تقوم بتوجيهه، حتى وإن لم يكن متوافق مع رأي الآخرين.
  • فما قد يعيق عملها أو تميزها مع غيرها هي المكانة العلمية، والقدرة على القيام بالعمل فقط وليس كونها مرأة.
  • كما أنه يحق للمرأة، أن تختار عدم العمل إذا رغبت في هذا، لأنه في هذا الجانب قد تعتبر حرية شخصية تختار فيها ما تشاء.
  • الحق في الحصول على الجنسية، ولا يعوقها عقبات في هذا.
  • من حق المرآة الاقتراض أيضاً.

مكانة المرأة في الإسلام

جاء الإسلام لكي يرد للمرأة اعتبارها ومكانتها فقد أمر الرجال بحسن معاشرة النساء ومعاملتهن معاملة حسنة وإعطائهم حقوقهن كاملة، فكانت المرأة قبل الإسلام لا تورث ولكن الإسلام جاء ليحفظ لها حقها في الميراث وجعله نصيب معلوم محدد، ومن ناحية أخرى فقد رفع مكانتها وخصص سورة في القرآن الكريم أطلق عليها اسم “سورة النساء”، وهي يتضح فيها كيفية تقسيم الميراث وإعطاء المرأة حقها كاملًا كما قال الله تعالى “للذكر مثل حظ الأنثيين” وبذلك يكون حدد لها قيمة الميراث التي تنالها.

كما وصى الله الرجال في هذه السورة على النساء حيث قال تعالى “استوصوا بالنساء خيرًا” وهذا دليل على أهمية الاهتمام بالمرأة، وقد ذكر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم المرأة في عدة أحاديث تحث على تقديرها حيث قال “ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم”، وقال أيضًا صلى الله عليه وسلم “رفقًا بالقوارير” بالإضافة إلى قوله صلى الله عليه وسلم “خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي” كل هذا يوضح لنا أن الله ورسوله قد شددوا على تقدير النساء وعلو مكانتهن.

حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم خير قدوة وأسوة حسنة في معاملة النساء حيث كان يدلل زوجاته ويداعبهن، كما كان يقوم بمساعدتهن في الأمور المنزلية والحياتية، ويكرمهن يعلي قدرهن في كل الأمور، صلوات الله وسلامه عليك يا خير خلق الله.

حقوق المرأة السياسية

كما أنه وفقاً للقوانين الدولية، التي قد أقرتها المنظمة الدولية، فهي قد أعطت أيضاً لها مجموعة من الحقوق السياسية. وهي تلك الحقوق الخاصة باللجنة المعنية، وفقاً للقانون العالمي الذي قد يختص بحقوق الإنسان، وهي:

من حق المرأة أن تشارك في صناعة القرارات العامة التي قد تختص بالجانب السياسي، وتشكيل سياسة الحكومة وتطبيقها.

أيضًا من حق المرأة، التصويت في الانتخابات والاستفتاءات العامة التي تتعلق بالدول.

كما أن هذا القانون قد أحق لها، أن يتم توظيف المرأة على كافة المستويات والمناصب الحكومية والوظائف السياسية.

المساهمة في المنظمات، الدولية والمنظمات غير الحكومية.

كما أن المرأة قد يمكنها أن تنضم للجمعيات المعنية، التي تختص بالشؤون السياسية والعامة.

المرأة يمكنها أيضاً أن تمثل الحكومة على المستوى الدولي، وتقوم بحضور المؤتمرات، المختلفة التي تمثل فيها دولة بالكامل.

مساندة المرأة للرجل في المجتمع

إن المرأة لها دور أساسي في حياة كل رجل فعندما يكون صغيرًا تكون الأم التي ترعاه وتسهر بجانبه وتساعده على تكوين شخصيته ومعرفة وجهته في الحياة، وأثناء حياته تكون الأخت التي تكون بحانبه طوال فترة حياته تشاركه في كل أموره وتخاف عليه وتهتم بتفاصيل حياته.

أما عندما يكبر فتصبح المرأة هي الزوجة التي ترعى مصالح الرجل وتهتم بأمور حياته وتوفر له الراحة والاستقرار في حياته اليومية، وتهون عليه المصاعب التي تواجهه وتحاول حملها معه، كما أنها تكون ابنته التي تحنو وتعطف عليه وتسنده عند كبره وترعاه وتجعل الحياة أجمل في عينيه، كما أن المرأة تكون الصديقة التي يحكي لها الرجل أسراره وتعاونه في عمله وفي تخطي مشاكل الحياة.

حقوق المرأة التربوية

وقد تمثلت هذه الحقوق في كثير من الجوانب المتعددة، والتي قد تتمثل في:

مساواة الأنثى مع الذكر في المرافق والمناهج الدراسية والامتحانات التي قد يتلقاها كلًا منهما، فعقل المرآة لا يقل مكانة عن الرجل فهي تتمتع بنفس القدرات العقلية.

التساوي في فرص الحصول، على مساعدات ومنح دراسية عالمية، لكي يتلقوا تعليمهم في الجامعات الدولية، مثل الرجل تماماً لا وجود لتميز ضد المرأة هنا أو وقوف أمام قدرتها العلمية.

الوقوف والتصدي لظاهرة ترك الإناث للدراسة، بشكل خاص في القرى.

والعمل على عودتهم من جديد، لكي يكملوا دراستهم ومساعدتهم على هذا الأمر.

من حقوق المرأة التي قد كفلتها لها القوانين الدولية حق المرأة في تلقي العمل.

والحصول على المناصب التي ترغب في الالتحاق بها، بما أنها قد تناسب قدرتها ومكانتها العلمية.

الدور الذي تقوم به المرأة في العصر الحديث

أصبحت المرأة في العصر الحالي عنصر فعال في المجتمع، تساند الرجل وتتحد معه ليرفعا من شأن ومكانة المجتمع عن طريق العمل والتطوير، حيث إنها بسبب اجتهادها في عملها وصلت إلى مناصب عديدة وأصبحت لها مكانة مرموقة في المجتمع، فقد أصبحت طبيبة، كما أصبحت مهندسة ومعلمة للأجيال الجديدة، ومن ناحية أخرى فقد وصلت إلى مكانة مرموقة في الحياة السياسية فتولت منصب المحافظ كما تولت منصب الوزير وأثبتت كفاءتها في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة.

ونظرًا إلى أن بعض البلاد تتمسك بعادات وتقاليد قديمة تمنع المرأة من العمل فلم تستسلم وتكتفي بكونها أم وزوجة، بل أصبحت تعمل من المنزل في الحرف اليدوية أو في التسويق على الانترنت وبحثت عن الأعمال التي يمكنها من خلالها المشاركة في الحياة العملية بشكل يلائم ظروف حياتها.

خاتمة موضوع عن حقوق المرأة

في النهاية نكون أوضحنا دور المرأة في المجتمع وما توصلت إليه المرأة في عصرنا الحالي، كما ذكرنا دور المرأة في الحياة السياسية والعملية وتربية الأبناء، ومن جهة أخرى فقد ذكرنا مكانتها في الإسلام وحقوقها التي كفلها لها الإسلام، نتمنى أن يعجبكم الموضوع كما نتمنى أن تقوموا بنشره على مواقع التواصل الاجتماعي حتى تعم الفائدة ويعرف الجميع حقوق المرأة ودورها العظيم.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (919ألف نقاط)
 
أفضل إجابة
اكتب وثيقة مساعدة لحقوق المرأة مكونة من مقدمة وثلاثة بنود وخاتمة؟

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى موقع كلمات دوت نت، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...