0 تصويتات
في تصنيف مناهج التعليم بواسطة (919ألف نقاط)

يعرف بانه اسم يؤخذ من الفعل ويدل على من وقع منه الفعل او اتصف به والفرق بين الفاعل والمفعول، النحو العربي هو علم يختص بدراسة أحوال أواخر الكلمات، من حيث الإعراب، والبناء، مثل أحكام إعراب الكلمات، وعلامات إعرابها، والمواضع التي تأخذ فيها هذا الحكم. وفي اللغة يطلق النحو على القصد، أو الجهة. وفي الأصل، عنى النحو بدراسة الإعراب، وهو ما يعني أواخر الكلام؛ حيث أدى اتساع رقعة الدولة الإسلامية إلى اختلاط الكلام العربي، بالكلام الأعجمي، ودخول اللحن في اللغة العربية. أول ظهور لعلم النحو كان في عصر الإمام علي بن أبي طالب؛ حيث أنه أشار إلى أبي الأسود الدؤلي لوضع قواعد علم النحو؛ لتأصيل وضبط قواعد اللغة، ومواجهة اللحن اللغوي، وخاصة في ما يتعلق بالقرآن. وبذلك كان أبو الأسود الدؤلي هو واضع علم النحو، ثم أخذ العلماء من بعده يزيدون عليه شيئًا فشيئًا مثل الفراهيدي الذي وضع علم العروض، ووضع أسس الميزان الصرفي لمعرفة أصل الكلمات، وكشف الكلمات الشاذة، والدخيلة على اللغة العربية. وتبعه سيبويه. الذي ألف أول كتاب جمع فيه قواعد النحو العربي، وأسماه "الكتاب"، وما زال «الكتاب» مرجعًا رئيسيًا للنحو العربي حتى الآن.

يعرف بانه اسم يؤخذ من الفعل ويدل على من وقع منه الفعل او اتصف به

تُطبق قواعد النحو على الكلام، وهو كل لفظ مفيد يحسن السكوت عليه، ويتكون من كلمتين على الأقل (اسمين «العلم نور»، أو فعل واسم «جاء الرسول»)، أما أي لفظ لا يحقق معنى أو فائدة؛ فلا يمكن تطبيق قواعد النحو عليه، ومن الألفاظ التي لا يمكن تطبيق النحو عليها اللفظ المفرد مثل: «ماء»، والمركب الإضافي مثل: «كرة القدم»، والمركب المزجي مثل: «بعلبك»، والمركب الإسنادي مثل: «جاد الله». وتدخل جملة الشرط بدون جوابها ضمن هذه الألفاظ مثل: «إن فاز الفريق».

ما الحكم الإعرابي للفاعل

الفاعل في اللغة العربية هو الاسم الذي يدلُّ على من قام بالفعل أو الحدث في الجملة، وهو اسم مرفوع دائمًا، فلا يأتي الفاعل مجرورًا أو منصوبًا أبدًا، فالفاعل هو الاسم الذي أحدث الفعل وأوقعه، قال تعالى في سورة البقرة: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ}.

أشكال الفاعل

إنَّ الفاعل في النحو يأتي ضميرًا ويأتي اسمًا ظاهرًا، وفيما يأتي التفصيل في كلتا الحالتين:

ضمير: وهو أن يأتي الفاعل ضميرًا من ضمائر الرفع، مثل: "آمنتُ بالله الواحد الأحد"، وهنا يُعرب الفعل آمنتُ: فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة، والتاء تاء الفاعل المتحركة في محل رفع فاعل.

اسم ظاهر: وهو أن يأتي الفاعل اسمًا ظاهرًا وليس ضميرًا، ولا فرقَ إن جاء مذكرًا أو مؤنثًا، ومثاله قول الله تعالى في سورة يوسف: {وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ}[٣]، وإعراب الفاعل نسوةٌ في الآية الكريمة هو: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

حالات إعراب الفاعل

تختلف حالات إعراب الفاعل في اللغة العربية بحسب موقع الفاعل في الجملة العربية، وفيما يأتي تفصيل في حالات إعراب الفاعل مع أمثلة معربة على كلِّ حالة من الحالات:

إذا كان اسمًا ظاهرًا: يُعرب الفاعل مرفوعًا بالضمة إذا جاء اسمًا ظاهرًا، مثل: قال تعالى في سورة العنكبوت: {خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ}، والفاعل هنا هو اللهُ: لفظ الجلالة، فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

إذا كان الفاعل مثنى: يُرفع الفاعل بالألف إذا كان مثنى، مثل: "انصرفَ الفريقان"، الفريقان: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأَّنه مثنى.

إذا كان جمع مذكر سالم: يُرفع الفاعل بالواو إذا كان جمع مذكر سالم، مثل: "هاجر المدرسونَ"، المدرسون: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنَّه جمع مذكر سالم.

إذا كان من الأسماء الخمسة: يُرفع الفاعل بالواو إذا كان من الأسماء الخمسة، مثل: "رآنا أبوكَ البارحة"، أبوك: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنَّه من الأسماء الخمسة والكاف ضمير متصل في محل جر بالإضافة.

أمثلة على إعراب الفاعل

اشترى التاجرُ القافلة: التاجر: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

احمرَّ المدى بالشفق: المدى: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف للتعذر.

كسر أخوك زجاج النافذة: أخوك: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنَّه من الأسماء الخمسة والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.

مرَّ السائحون قرب النهر: السائحون: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنَّه جمع مذكر سالم.

اتفق الرجلان على صفقة البيع: الرجلان: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنَّه مثنى.

ما الفرق بين الفاعل ونائب الفاعل، للإجابة ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: ما هو نائب الفاعل. 

ما هي علامات نصب المفعول به

إن المفعول به في اللغة العربية هو اسم يدل على من وقع عليه الفعل أو الحدث الذي قام به الفاعل في الجملة، وهو اسم منصوب دائمًا ولا يأتي مرفوعًا أو مجرورًا أبدًا، وتختلف علامة إعراب المفعول به في الجملة، فهو اسم منصوب بالفتحة بشكل عام، ولكن يُنصب بالياء إنْ كان المفعول به مثنى أو جمع مذكر سالم، كما يُنصب بالكسرة نيابة عن الفتح إذا كان جمعَ مؤنث سالم، ويُنصب بالألف إن كان من الأسماء الخمسة.

أشكال المفعول به

إنَّ المفعول به قد يأتي ضميرًا أو اسمًا ظاهرًا أو جملة، على الشكل الآتي:

ضمير: يأتي المفعول به ضميرًا، مثل جملة: ضربكَ الأستاذ: ضربَكَ: فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.

اسم ظاهر: قال تعالى في سورة الكهف: {قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا}، وإعراب المفعول به عذرًا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

جملة: تأتي بعض الجمل في محل نصب مفعول به، ومن هذه الجمل الجملة التي تأتي بعد القول، مثل: قال: يسرد الحكواتي في المقهى حكاية لطيفة، جملة يسرد هي جملة مقول القول في محل نصب مفعول به.

حالات إعراب المفعول به

قد يكتمل معنى الجملة دون الحاجة إلى المفعول به إذا كان الفعل لازمًا، وللمفعول به حالات إعراب تختلف حسب موقعه من الجملة، ومن حالات إعرابه ما يأتي:

إذا كان اسمًا ظاهرًا: يُنصب المفعول به غذا كان اسمًا ظاهرًا على الفتحة الظاهرة، والفتحة المقدرة إذا كان معتل الآخر، مثل: "يكتب الشاعر القصيدةَ"، القصيدة: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

إذا كان مثنى: يُنصب المفعول به على الياء إذا كان مثنى، مثل: "اصطدتُ طائرين"، طائرين: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنَّه مثنى.

إذا كان جمع مذكر سالم: يُنصب المفعول به على الياء إذا جمع مذكر سالم، مثل: "لاحقتِ الشرطة المجرمين"، المجرمين: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنَّه جمع مذكر سالم.

إذا كان من الأسماء الخمسة: يُنصب المفعول به على الألف إذا كان من الأسماء الخمسة، مثل: "صافحتُ أخاك بحبٍّ"، أخاك: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف لأنَّه من الأسماء الخمسة.

إذا كان جمع مؤنث سالم: يُنصب المفعول به على الكسرة نيابة عن الفتحة إذا كان جمع مؤنث سالم، مثل: "رأيت العاملاتِ في الحقل"، العاملات: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة نيابة عن الفتحة لأنَّه جمع مؤنث سالم.

أمثلة على إعراب المفعول به

إنّ المفعول به يُنصَب بالفتحة إذا كان اسمًا ظاهرًا وبالألف إذا كان من الأسماء الخمسة، وبالياء إذا كان مسمى أو جمع مذكر سالم.

قرأ خالد القصةَ: القصة: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

هاجمتِ الذئاب التائهين في الثلوج: التائهين: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنَّه جمع مذكر سالم.

غيَّبَ الموتُ رجلين من القرية: رجلين: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنَّه مثنى.

قابلتُ أخاكَ معاذ في الملعب: أخاك: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف لأنَّه من الأسماء الخمسة.

حكـم الفاعل مع المفعول به: ( يتقدم وجوباً – يجوز تقديمه – يتأخر)

أولاً: يجوز تقدم الفاعل على المفعول به في:

1- عند أمن اللبس مثل: (ساعد عيسى موسى). أما قولنا (كرم أبي رفيقي) هنا لا بد أن يكون المتقدم فاعلاً.

2- إذا كان الفاعل ضميراً متصلاً والمفعول به اسماً ظاهراً مثل: (عرفت الحق).

3- حين يكون الفاعل والمفعول به ضميرين متصلين مثل: (عرفتك).

4- حين يقع فاعل مقصوراً على المفعول به بأداة القصر مثل: (ما عرف التلميذ إلا الاجتهاد).

ثانيـاً: يجب تقديم المفعول به على الفاعل عندما:

1- يكون الفاعل مشتملاً على ضمير يعود على المفعول به مثل: (قرأ الكتاب صاحبه).

2- يكون المفعول به مقصوراً على الفاعل بأداة القصر مثل:(ما عرف الاجتهاد إلا أحمد).

3- إذا كان المفعول به ضميراً متصلاً والفاعل اسم ظاهر مثل: (مسهم الفرح).

ثالثاً: يجوز تقديم الفاعل على المفعول به في غير أحكام الوجوب:

1- إذا أمن اللبس. مثل: (عرف الحق زيدٌ) ، (عرف زيدٌ الحق)

رابعاً: يقدم المفعول به علي الفعل والفاعل وجوباً إذا:

1- كان ضميراً منفصلاً مثل: (إياك نعبد)

2- إذا كان اسم استفهام بعد فعل ينصب مفعولين مثل: (كيف وجدت بلقيس الدرس مع أخيها).

3- إذا كان بعد (أما الشرطية) غير مفصول عن الفعل مثل: (أما السائل فلا تقهر).

خامساً: يحذف الفعل والفاعل ويبقى المفعول به وجوباً في:

1- أسلوب الأغراء: مثل (الاجتهاد الاجتهاد).

2- أسلــــوب الـتحذير: مثل: (إياك والإهمال).

3- أسلوب الاختصاص: مثل: (نحن اليمانيين نعلوا إلى العلا).

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (919ألف نقاط)
 
أفضل إجابة
يعرف بانه اسم يؤخذ من الفعل ويدل على من وقع منه الفعل او اتصف به والفرق بين الفاعل والمفعول به؟

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة
مرحبًا بك إلى موقع كلمات دوت نت، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...